التواجد الرقمي للشركات

ما هي أهمية التواجد الرقمي للشركات

أهمية التواجد الرقمي للشركات

في وقتنا الحالي أصبح العالم بأكمله يرتكز بشكل أساسي على استخدام الإنترنت، والتواجد بصفة مستمرة أمام شاشة الهاتف المحمول من أجل تصفح مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، سواء بهدف الترفيه أو تحقيق الأموال والأرباح في أسرع وقت و بأقل مجهود بدني!

لذا أصبح من الضروري أن تتواجد المؤسسات والعلامات التجارية على تلك المنصات؛ لعرض خدماتها ومنتجاتها عبر هذا العالم الذي يتسع كل أنحاء العالم.

وبذلك انتشر مصطلح “التواجد الرقمي” بين الشركات والمؤسسات،  لكن ما هو التواجد الرقمي للمؤسسات؟ وما هي أشكاله المختلفة؟، وما هي أهميته ومدى تأثيره على نجاح مشروعك؟

خلال مقالتنا اليوم سنتعرف على كل ذلك وأكثر، كما سنتناول الخطوات الأساسية التي يمكنك من خلالها تعزيز التواجد الرقمي لشركتك عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي

ما هو التواجد الرقمي للشركات ؟

التواجد الرقمي للشركات هو وجودها وتواجدها على الإنترنت ومنصات الوسائط الاجتماعية والقنوات الرقمية الأخرى. يعتبر التواجد الرقمي جزءًا أساسيًا من استراتيجية التسويق الحديثة والتواصل مع العملاء وبناء العلامة التجارية، كل ذلك وأكثر عبر:

  • مواقع الويب: تشمل إنشاء وتطوير موقع الويب الخاص بالشركة لعرض المعلومات الأساسية والمنتجات والخدمات والتواصل مع العملاء. ويمكن أيضًا تضمين متجر إلكتروني لعرض وبيع المنتجات عبر الإنترنت.
  • وسائل التواصل الاجتماعي: تشمل إنشاء صفحات وحسابات على منصات مثل فيسبوك وتويتر وإنستجرام ولينكد إن وغيرها، واستخدامها للتواصل مع العملاء وترويج المنتجات والخدمات وبناء العلاقات.
  • البريد الإلكتروني والنشرات الإخبارية: يمكن استخدام البريد الإلكتروني للتواصل المباشر مع العملاء وإرسال العروض الترويجية والنشرات الإخبارية للإعلان عن المنتجات الجديدة والأخبار المهمة.
  • التسويق عبر محركات البحث: يمكن للشركات استخدام تقنيات تحسين محركات البحث (SEO) والإعلانات المدفوعة لزيادة ظهورها في نتائج البحث وجذب المزيد من الجمهور المستهدف.
  • التطبيقات المحمولة: يمكن للشركات تطوير تطبيقات محمولة خاصة بها لتسهيل التفاعل مع العملاء وتقديم خدمات مريحة وتجربة مستخدم مميزة.

كيف يمكن للمؤسسات التكيف مع التحول الرقمي؟

تحتاج المؤسسات اتخاذ بعض الإجراءات من أجل التكيف مع خطوة التحول الرقمي؛ وذلك لتتمكن من تحقيق الاستفادة القصوى من هذه الخطوة، عبر اتباع الخطوات الآتية:

1. الوعي الاستراتيجي

يجب على المؤسسات أن تفهم أهمية التحول الرقمي وكيف يؤثر على صناعتها ونموذج أعمالها. يجب أن يكون هناك وعي استراتيجي للتحول الرقمي وتوجيهات واضحة من الإدارة العليا.

2. تقييم التكنولوجيا الحالية

يجب تقييم النظم والعمليات التكنولوجية الحالية للمؤسسة وتحديد الثغرات والفرص التي يمكن تحسينها من خلال التحول الرقمي. يتطلب ذلك فهمًا عميقًا لمتطلبات الأعمال واحتياجات العملاء.

3. وضع خطة التحول

يجب تطوير خطط محكمة للتحول الرقمي تشمل الأهداف والخطوات والمهام المحددة والجدول الزمني. يجب أن تكون الخطة متكاملة وتشمل التدريب والتعلم والاستشارة المتخصصة إذا لزم الأمر.

4. التدريب والتطوير

يجب توفير التدريب والتعلم المستمر للموظفين لتعزيز فهمهم ومهاراتهم في التقنيات الرقمية المستخدمة في المؤسسة. يتضمن ذلك تطوير القدرات الرقمية والثقافة التقنية والقدرة على التعامل مع التحولات التكنولوجية.

5. التعاون والتواصل

يجب تشجيع التعاون والتواصل بين مختلف الأقسام والمستويات في المؤسسة. يساعد ذلك على تبادل المعرفة والخبرات والأفكار حول التحول الرقمي ويسهم في تنفيذ الخطة بشكل أفضل.

6. الابتكار والاستكشاف

يجب تشجيع الابتكار والاستكشاف المستمر لاستخدام التكنولوجيا الجديدة والحلول الرقمية المبتكرة. يمكن أن يكون التحول الرقمي فرصة لتحسين وتحويل العمليات وتقديم منتجات وخدمات جديدة للعملاء.

7. قياس وتقييم الأداء

يجب وضع مؤشرات أداء قابلة للقياس لتقييم نجاح التحول الرقمي وتحديد المجالات التي تحتاج إلى تحسين. يمكن استخدام بيانات المؤشرات؛ من أجل  تعديل الخطة واتخاذ قرارات استراتيجية أكثر ذكاءً.

بجانب كل ذلك يجب أن تكون المؤسسة مرنة ومستعدة للتغيير، وتتبنى ثقافة منفتحة على التكنولوجيا والابتكار؛ نظرًا لأنه قد يستغرق التحول الرقمي وقتًا طويلاً، ولكن من المهم أن يتم إدارتها بشكل جيد و من خلال التعاون المستمر بين جميع أفراد المؤسسة.

أهمية التواجد الرقمي للشركات

الإنترنت هو الخيار الأول لحل المشكلات والبحث عن الخدمات والمنتجات لأن الناس يذهبون إلى الإنترنت لحل مشاكلهم والبحث عما يريدون.

التواجد الرقمي له تأثير كبير على المؤسسات في العديد من الجوانب. هنا بعض التأثيرات الرئيسية:

  • يتيح التواجد الرقمي للمؤسسات الوصول إلى جمهور عالمي واسع. يمكن للشركات التفاعل مع العملاء والعملاء المحتملين من جميع أنحاء العالم دون قيود زمانية أو مكانية. يمكن للمؤسسات أيضًا بناء شبكات عملاء وشركاء عبر الحدود وتوسيع نطاق عملها.
  • يوفر التواجد الرقمي وسائل فعالة ومكلفة أقل للتسويق. يمكن للمؤسسات إنشاء مواقع ويب ومنصات التواصل الاجتماعي والمدونات والمحتوى الرقمي للترويج لمنتجاتها وخدماتها. يمكن استهداف الجمهور المستهدف بدقة وقياس فعالية الحملات التسويقية بشكل مباشر.
  • يمكن للتكنولوجيا الرقمية أن تسهم في تحسين كفاءة المؤسسات وزيادة إنتاجيتها. على سبيل المثال، يمكن استخدام الأتمتة والبرامج لتبسيط العمليات وتقليل الأخطاء البشرية.
  • يمكن أيضًا تحسين تدفق المعلومات والتعاون بين الموظفين من خلال استخدام أدوات الاتصال والتعاون عبر الإنترنت.
  • يمكن للمؤسسات الاستفادة من التواجد الرقمي لجمع البيانات وتحليلها بشكل أكثر دقة وفاعلية. يمكن استخدام تقنيات التحليل الضخم لاستخلاص أنماط واتجاهات مفيدة من البيانات وتحويلها إلى معلومات استراتيجية تساعد في اتخاذ القرارات الأعمال الذكية.
  • يعتبر التواجد الرقمي أساسًا لعملية التحول الرقمي التي تمر بها العديد من المؤسسات. يشمل التحول الرقمي تبني التكنولوجيا الرقمية والتغييرات الثقافية والهيكلية لدمج التقنيات الرقمية في جميع جوانب العمل.
  • يهدف التحول الرقمي إلى زيادة قدرة المؤسسات على التكيف مع التطورات التكنولوجية وتحقيق تفوق تنافسي.

بشكل عام، يمكننا القول أن التواجد الرقمي يعزز القدرة التنافسية ويوفر فرصًا جديدة للمؤسسات. ومع ذلك، قد يواجه بعض التحديات مثل الأمن السيبراني وحماية البيانات وتغيرات الثقافة المؤسسية.

وبالتالي، يجب أن تكون المؤسسات على استعداد للتكيف مع هذه التحولات وتطوير استراتيجيات رقمية قوية للاستفادة الكاملة من التواجد الرقمي.

5 فوائد أساسية للتواجد الرقمي ومدى تأثيره على مؤسستك

  • وصول أوسع للجمهور

يتيح التواجد الرقمي للشركات الوصول إلى جمهور واسع على مستوى عالمي. يمكن للشركات أن تصل إلى عملاء محتملين في أماكن بعيدة وتوسيع نطاق عملياتها دون قيود الموقع الجغرافي.

  • زيادة الوعي بالعلامة التجارية

يمكن للشركات بناء وتعزيز الوعي بالعلامة التجارية من خلال التواجد الرقمي. يمكنها تقديم قصة العلامة التجارية وقيمها ومزاياها بطريقة مباشرة ومؤثرة للعملاء المحتملين.

  • توفير تجربة متميزة للعملاء

يمكن للتواجد الرقمي أن يساهم في تحسين تجربة العملاء. من خلال الموقع الإلكتروني والتطبيقات المحمولة ووسائل التواصل الاجتماعي، يمكن للشركات تقديم خدمات مخصصة، وتفاعل سريع، ودعم عملاء فعّال.

  • زيادة المبيعات والإيرادات

يؤدي التواجد الرقمي إلى زيادة المبيعات والإيرادات للشركات. يعطي التجارة الإلكترونية والإعلانات عبر الإنترنت فرصًا للشركات لزيادة مبيعاتها وبيع منتجاتها وخدماتها بشكل فعال ومستهدف.

  • قياس الأداء وتحليل البيانات

يوفر التواجد الرقمي للشركات إمكانية قياس أداء استراتيجياتها الرقمية وتحليل البيانات المتعلقة بسلوك العملاء وتفاعلهم. يمكن استخدام هذه البيانات لتحسين العمليات واتخاذ قرارات استراتيجية أفضل.

هذه فقط بعض الفوائد التي يمكن أن يحققها التواجد الرقمي للشركات. يجب ملاحظة أن الفوائد يمكن أن تختلف بناءً على صناعة الشركة واستراتيجيتها ونوع الجمهور المستهدف.

أفضل طرق بناء موقع إلكتروني فعّال

بناء موقع إلكتروني فعال لشركتك يتطلب بعض التخطيط والتنفيذ السليم. وهنا نقدم بعض الخطوات الأساسية التي يمكنك اتباعها من أجل بناء موقع إلكتروني مميز:

  1. تحديد أهداف الموقع: قبل البدء في بناء الموقع، حدد أهدافك بوضوح. ما هي رسالة الشركة؟ وما هي المعلومات التي ترغب في تقديمها للزوار؟ وما هي الخدمات أو المنتجات التي ترغب في بيعها عبر الموقع؟ تحديد الأهداف سيساعدك في تصميم وتنظيم المحتوى بشكل فعال.
  2. اختيار نظام إدارة المحتوى (CMS): يوفر نظام إدارة المحتوى واجهة تسهل عليك إضافة وتحرير المحتوى على الموقع بدون الحاجة لمعرفة برمجة ويب. أحد الخيارات الشائعة هو WordPress، وهو سهل الاستخدام ويوفر العديد من القوالب والإضافات لتخصيص الموقع.
  3. تصميم واجهة المستخدم (UI) وتجربة المستخدم (UX): يجب أن يكون الموقع سهل الاستخدام و جذاب للزوار. قم بتصميم واجهة مستخدم متناسقة ومنظمة، واستخدم ألوان وصور تعكس هوية الشركة. ضمن تجربة المستخدم، تأكد من توفير نظام تنقل سهل ومنظم وتجربة استخدام سلس.
  4. إنشاء محتوى جذاب: قم بإنشاء محتوى ذو جودة عالية ومفيد للزوار. يمكن أن يشمل ذلك مقالات، مقاطع فيديو، صور، تقارير، مقابلات، وما إلى ذلك. يجب أن يكون المحتوى متوافقًا مع أهدافك واحتياجات جمهورك المستهدف.
  5. تحسين محركات البحث (SEO): قم بتحسين الموقع لمحركات البحث لتحقيق رؤية أفضل في نتائج البحث العضوية. اهتم بكلمات مفتاحية مهمة وافحص هيكل الموقع وتسميات الصفحات والوصفات والروابط الداخلية وسرعة التحميل والتصنيفات وغيرها من عوامل التحسين.
  6. التوافق مع الأجهزة المختلفة: تأكد من أن الموقع يعمل بشكل مثالي على مختلف الأجهزة والشاشات، بما في ذلك الكمبيوتر المكتبي والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.
  7. توفير وظائف مهمة: قم بتضمين وظائف مهمة ومفيدة في الموقع، مثل نموذج للاتصال، ونموذج للاشتراك في النشرة الإخبارية، ومشاركة المحتوى عبر وسائل التواصل الاجتماعي، والتعليقات، وغيرها. تأكد من أن الزوار يمكنهم التفاعل مع الموقع بسهولة ويشعرون بالانخراط.
  8. الأمان والحماية: خذ الاحتياطات اللازمة لحماية الموقع من الهجمات الإلكترونية والاختراقات. استخدم شهادة SSL لتشفير الاتصال وتأمين البيانات الحساسة. قم بتحديث النظام والإضافات بانتظام للحفاظ على أمان الموقع.
  9. اختبار الموقع: قبل إطلاق الموقع، قم بإجراء اختبار شامل للتأكد من عمل جميع الوظائف بشكل صحيح وعرض المحتوى بشكل صحيح على مختلف المتصفحات والأجهزة. بعد الإطلاق، قم بمراقبة أداء الموقع وتحليل البيانات لتحسينه بناءً على استجابة الزوار وسلوكهم.
  10. الدعم المستمر: قم بتوفير آلية دعم للمستخدمين والعملاء عبر الموقع، سواءً عن طريق نموذج اتصال أو البريد الإلكتروني أو الدردشة المباشرة. استجب للاستفسارات والمشاكل بسرعة واحرص على تلبية احتياجات الزوار بشكل فعال.

في النهاية، يجب أن تتعاون مع فريق محترف لتطوير وتصميم موقعك وبالتالي تحقيق التواجد الرقمي للشركات الأمثل مع فريق إكسترا تك، حتى إذا كنت لا تمتلك الخبرة الفنية اللازمة. احصل الآن على أفضل خدمة مع مجموعة من الخبراء والمختصين في مجال التصميم والبرمجة.

ما هي الصناعات التي يمكن أن تستفيد بشكل كبير من التواجد الرقمي؟

التواجد الرقمي يمكن أن يكون مفيدًا لمجموعة واسعة من الصناعات، ومن بين الصناعات التي يمكن أن تستفيد بشكل كبير من التواجد الرقمي:

  1. التجارة الإلكترونية: تعد صناعة التجارة الإلكترونية الأكثر استفادة من التواجد الرقمي. يمكن للشركات في هذه الصناعة بيع المنتجات والخدمات عبر الإنترنت والوصول إلى عملاء عالميين.
  2. السفر والسياحة: يمكن لشركات السفر والسياحة الاستفادة من التواجد الرقمي لتسهيل عملية الحجز والحصول على معلومات عن الوجهات السياحية وتوفير تجارب مخصصة للعملاء.
  3. الرعاية الصحية: يمكن للمؤسسات الطبية والمستشفيات والعيادات الصحية الاستفادة من التواجد الرقمي لتقديم خدمات الرعاية الصحية عبر الإنترنت وتسهيل حجز المواعيد والتواصل مع المرضى عن بُعد.
  4. التعليم عن بُعد: يمكن للمؤسسات التعليمية والجامعات الاستفادة من التواجد الرقمي لتقديم برامج التعليم عن بُعد والدورات التدريبية عبر الإنترنت.
  5. الإعلام والصحافة: يمكن لوسائل الإعلام والشركات الصحفية الاستفادة من التواجد الرقمي لنشر المحتوى الصحفي وزيادة الوصول إلى الجمهور وتوفير تجربة تفاعلية.
  6. الخدمات المالية: تستفيد البنوك وشركات التأمين والشركات المالية الأخرى من التواجد الرقمي لتوفير خدمات التحويلات المصرفية عبر الإنترنت والمصرفية الإلكترونية وإدارة المحفظة.
  7. العقارات: يمكن لشركات العقارات الاستفادة من التواجد الرقمي لعرض العقارات وتسهيل عمليات البيع والشراء وتوفير معلومات شاملة للعملاء.

بشكل عام، يمكن لأي صناعة تتطلب التواصل مع العملاء عبر الإنترنت وتقديم خدمات مرنة ومتاحة عبر الويب أن تستفيد من التواجد الرقمي.

7 خطوات لدعم التواجد الرقمي للشركات

تواجد الشركات الرقمي يلعب دورًا حاسمًا في نجاحها في العصر الرقمي. فيما يلي سبع خطوات لدعم التواجد الرقمي للشركات:

  1. إنشاء موقع ويب احترافي: قم بتطوير موقع ويب متطور وجذاب يعكس هوية وخدمات شركتك. يجب أن يكون الموقع سهل التنقل ومتجاوب مع جميع الأجهزة المختلفة.
  2. تحسين محركات البحث (SEO): قم بتحسين موقعك لمحركات البحث من خلال استهداف الكلمات الرئيسية المهمة وتحسين هيكل الموقع وتجربة المستخدم وبناء الروابط. هذا يساعد في زيادة ظهور موقعك في نتائج البحث العضوية.
  3. استراتيجية التسويق عبر البريد الإلكتروني: استخدم التسويق عبر البريد الإلكتروني لبناء علاقة مع العملاء الحاليين والمحتملين. قم بإنشاء قائمة بريدية وارسل رسائل ترويجية وهادفة للعملاء المستهدفين.
  4. التواجد في وسائل التواصل الاجتماعي: قم بإنشاء حسابات على منصات التواصل الاجتماعي المناسبة لشركتك مثل فيسبوك وتويتر وإنستغرام ولينكد إن. استخدم هذه المنصات للتفاعل مع الجمهور ونشر المحتوى القيم وتعزيز علامتك التجارية.
  5. المحتوى التسويقي: قم بإنشاء محتوى مفيد وقيم يستهدف جمهورك المستهدف. يمكنك استخدام المدونات والمقالات والفيديوهات والبودكاست للتواصل مع الجمهور وتقديم معلومات قيمة وحلول لمشاكلهم.
  6. الإعلانات المدفوعة: استخدم الإعلانات المدفوعة عبر الإنترنت مثل جوجل آدز وفيسبوك آدز لزيادة تواجدك الرقمي والوصول إلى جمهور أوسع. احرص على استهداف الجمهور المناسب وقياس أداء الإعلانات لتحقيق أفضل عائد على الاستثمار.
  7. تجربة المستخدم: اجعل تجربة المستخدم سهلة وممتعة عبر جميع نقاط اتصالك الرقمية. اهتم بسرعة التحميل والتنقل السلس وتجاوب الموقع وملاءمته للأجهزة المحمولة.

عن طريق استخدام هذه الخطوات، يمكنك دعم التواجد الرقمي لشركتك وزيادة وجودك على الإنترنت. إلى جانب ذلك، يجب أن تعمل باستمرار على تحسين وتحديث استراتيجيتك الرقمية وتتبع التغيرات في سلوك المستخدم والاتجاهات الرقمية.

مميزات التعاقد مع اكستراتك

إليك بعض مميزات التعاقد مع شركة اكستراتك:

  1. زيادة عدد العملاء: يساعدك التعاقد مع اكستراتك على جذب أكبر عدد من العملاء المستهدفين لرؤية منتجك أو خدمتك على الموقع الإلكتروني. فريق اكستراتك متخصص في استراتيجيات التسويق الرقمي التي تساعد على زيادة الوعي والانتشار لعملك.
  2. تحديد العملاء ذوي القيمة العالية: يعمل فريق اكستراتك على تحديد العملاء ذوي القيمة العالية لكلا الشركتين خلال عمليات الدمج والاستحواذ. حيث يتم الحفاظ بهؤلاء العملاء وكافة التحديثات اللازمة للحفاظ على اطلاعهم واستمرار تعاونهم مع الشركة الموحدة.
  3. استشارات التسويق الرقمي: يمكنك الاستفادة من استشارات التسويق الرقمي التي يقدمها مختصي اكستراتك لعمليات الاندماج والاستحواذ الشاملة. سوف يقدم لك فريق المحترفين في اكستراتك النصائح والاستراتيجيات اللازمة لتحقيق النجاح في هذه العمليات والحفاظ على استقرار ونمو عملك.

للتواصل مع اكسترا تك، يمكنك الاتصال بأحد المحترفين في فريقهم على الرقم التالي:

00201014249402

كما يمكنك التواصل عبر البريد الإلكتروني:

info@extratc.com

هم أيضًا يتوفرون على خاصية الواتساب ويمكن التواصل معهم عبر جميع برامج التواصل الاجتماعي!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Scroll to Top
× مرحباً ... خدمة العملاء